حالة من الذعر انتابت الأطباء في أحد المستشفيات العراقية بعد اشتباههم بوجود زملاء لهم كانوا يعملون مع حالات مصابة بفيروس كورونا المستجد، ما دفعهم للهروب وترك المرضى.

وبحسب موقع “السومرية نيوز”، كشف زوج السيدة التي كانت تخضع لعملية ولادة تفاصيل هروب الأطباء من غرفة العمليات في أحد المستشفيات بمحافظة المثنى العراقية.

وظهر الزوج في مقطع فيديو وتناقله ناشطون على مواقع التواصل، وهو يروي الحادثة، عازيا سبب هروب الأطباء إلى الاشتباه بإصابة زملاء لهم بفيروس كورونا كونهم قادمين من مستشفى “الهلال” الذي كان مخصصا لعلاج الحالات المصابة بالفيروس.

وكانت وزارة الصحة العراقية قد أعلنت، أمس الاثنين، تسجيل 70 إصابة جديدة بالفيروس.

وأشارت الوزارة إلى أن بعد حصر الأرقام النهائية، يكون مجموع الإصابات ارتفع إلى 1031، فيما بلغ مجموع الوفيات 64، ومجموع حالات الشفاء 344 حالة حتى يوم أمس الاثنين.

وتجاوزت الإصابات بفيروس كورونا المستجد في جميع أنحاء العالم، مليون و300 ألف إصابة، ونحو 74 ألف حالة وفاة، فيما تخطى عدد المتعافين 286 ألفا.

وصنفت منظمة الصحة العالمية فيروس كورونا المستجد المسبب لمرض (كوفيد-19)، الذي ظهر في الصين أواخر العام الماضي، يوم 11 مارس، وباءً عالميا، مؤكدة أن أرقام الإصابات ترتفع بسرعة كبيرة.

وأجبر الوباء العديد من دول العالم، وعلى رأسها دول كبيرة بإمكانياتها وعدد سكانها، على اتخاذ إجراءات استثنائية؛ تنوعت من حظر الطيران إلى إعلان منع التجول وعزل مناطق بكاملها، وحتى إغلاق دور العبادة، لمنع تفشي العدوى القاتلة.

هذا الخبر منقول من: الأقباط اليوم