والدة جرجس بارومى تستنجد بالسيسى أفرجوا عن ابني ابوه بيموت

بالدموع صرخت والدة جرجس بارومى وهى تناشد الرئيس عبد الفتاح السيسى للإفراج عن ابنها المظلوم وهى تبكى ” ابوه بيموت ونفسى يشوفه ويحضنه في أخر أيام يا ريس أبوس على يدك ، ابني مظلوم وقضى تلت أربع المدة محتاج نظره منك.

  جلست السيدة المسكينة بجوار زوجها المصاب بشلل وأصيب مؤخرا بجلطة بالرأس جعلته عاجز تمام ، ومن حين لأخر يفتح عينه يحاول نطق اسم ابنه جرجس ولكنه غير قادر ، فتنهار دموعه وكأنه تصرخ بديلا عن لسانه عاجز ، تمسك السيدة بيده وتنظر وتقول له ” جرجس هيطلع قريبا ، امسك نفسك لازم تشوفه ، أوعى تمشى من غير ما تأخده في حضنك .  

ويجلس شقيقه أمير هذا الشاب الذى حمل هموم والديه وشقيقه ويعمل ليلا للإنفاق على أسرته ، وبالنهار يطرق كل الأبواب لاى شخص يساعده في توصيل صوتهم للرئيس للأفراح عن شقيقه ، الذي قضى أكثر من ثلث أربع ألمده ، منذ عام 2009، وهو بين جدران السجن لم يرى والديه حتى الان ، لم يزروه احد سوى شقيقه .

  يقول أمير عندما نسمع في الإخبار أنباء الإفراج عن مجموعة من المساجين بقرار رئاسي ، ينبض قلبا ونحن نصلى ان يكون شقيقي بينهم ، ولكن سرعان ما نصدم عندما نجده خارج  الأسماء ، فننتظر الإفراج الأخر ، وفى المرة الأخيرة عندما صدر قرار بالإفراج عن أكثر من 4 ألاف سجين ، كان لدينا أمال كبيرة ان يكون بينهم لاسيما ان شروط الأفراح تنطبق عليه ، ولكن في الزيارة الأخيرة لشقيقي بالسجن ، اخبرنا ان اسمه ليس ضمن المفرح عنه .   وأضاف لا اعرف لماذا التعنت في الإفراج عن شقيقه المظلوم رغم خروج ملفه عدة مرات لنظر الموقف من الإفراج عنه ، ونحن لا نجد اى مساعدة أو تفسير من قبل الجهات المسئولة رغم ان شقيقه مظلوم ، وأرسلنا عدة مذكرات للرئاسة ولكن دون جدوى .   . الجدير بالذكر إن بارومى يقضى عقوبة الحبس في أحداث فرشوط التي وقعت في عام 2009 ، وقضى أكثر من نصف المدة فى قضية اتهامه بارتكاب واقعة هتك عرض ، رغم إصابته بعجز جنسى . وصدر الحكم على جرجس ب 15 عاما أثناء أحداث ثورة 25 يناير ولم يتمكن الدفاع وقتها من النقض والطعن على الحكم ، فى وقت كان الجميع فى اهتمام وانشغال بما يحدث فى فترة تنحى الرئيس حسنى مبارك ، وقضى بارومى حتى الآن أكثر من10 سنوات من فترة العقوبة ، وسبق خروج ملفه قبل 6 شهور لنظر الإفراج عنه وعاد الملف مجددا بالرفض لإدارة سجنه

هذا الخبر منقول من الاقباط متحدون

التعليقات متوقفه

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More