وزير التعليم العالي يؤكد أهمية دور معهد تيودور بلهارس للأبحاث في مجابهة «كورونا»

3 Min Read

اشترك لتصلك أهم الأخبار

عقد مجلس إدارة معهد تيودور بلهارس للأبحاث، الأحد، اجتماعه الدوري برئاسة الدكتور خالد عبدالغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، عبر تقنية «الفيديو كونفرانس»، بحضور الدكتور ياسر رفعت، نائب الوزير لشئون البحث العلمي، والدكتور محمود صقر، رئيس أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا، والدكتور وفاء قنديل، رئيس المعهد، وأعضاء المجلس.

في بداية الاجتماع، أكد الوزير أهمية توحيد الجهود لخدمة البحث العلمي، والاهتمام بجودته، مشددًا على ضرورة تكثيف الدور البحثي للمعهد من خلال مخرجاته البحثية.

وخلال الاجتماع، أشار الوزير إلى أهمية الدور الذي يجب أن يقوم به المعهد خاصة خلال الفترة الحالية في مساندة الدولة للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد «كوفيد 19»، مؤكدًا اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية طبقًا لإرشادات وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية تجاه مرضى الجهاز الهضمي، والكبد، والكلي، الذي يقوم المعهد بعلاجهم.

وطالب «عبدالغفار» بإعداد احصائية حول النشاط العلمي للمعهد ودوره في مجابهة فيروس كورونا، مشيرًا إلى أن هناك مرونة في عملية نشر الأبحاث خلال هذه الفترة.

ووافق المجلس على منح اللقب العلمي وتعيين عدد من الباحثين بوظيفة أستاذ باحث بالمعهد، حيث توجد درجات شاغرة للتعيين عليها.

واستعرض المجلس الموقف النهائي لتشكيل قوائم اللجان العلمية الدائمة للترقيات للسادة أعضاء هيئة البحوث.

واستعرض المجلس الإجراءات التي تم اتخاذها، والخاصة بشئون أعضاء هيئة البحوث.

ووافق المجلس على التبرعات التالية:

مبلغ 7014138 جنيه مقدم من مؤسسة بنك مصر لتنمية المجتمع، وهو عبارة عن أجهزة طبية لأقسام أمراض الجهاز الهضمي والكبد والكلى بالمعهد.

مبلغ 185000 جنيه مقدم من فاعل خير، عبارة عن ماكينة غسيل كلى لمعمل بحوث الكلى بمستشفى المعهد.

مبلغ 1300000 جنيه مقدم من السيد/ محمد مصطفى عبدالجواد، وذلك لمعمل الجهاز الهضمي والكبد بمستشفى المعهد.

وأكد الوزير ضرورة اتخاذ الإجراءات القانونية بشأن قبول التبرعات.

يذكر أن معهد تيودور بلهارس للأبحاث هو معهد طبي بحثي تدريبي خدمي، تم افتتاحه رسميا في عام 1978؛ بهدف الدفع بالبحث العلمي والتطوير؛ لمكافحة، وتشخيص، وعلاج أفضل لأمراض الجهاز الهضمي، والكبد، والجهاز البولى، الناجمة عن الإصابة بالأمراض المتوطنة خاصة البلهارسيا، وأمراض الكبد الفيروسية، ومضاعفاتها من تليف الكبد، ودوالى المرئ، وأورام الكبد، والمثانة والفشل الكلوى.

ويضم المعهد حاليًا أكثر من 20 قسم بحثي، بالإضافة إلى وحدات بحثية متخصصة؛ لخدمة البحوث والخدمة العلاجية، كما يضم المعهد عدد 407 من أعضاء هيئة البحوث.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    9,400

  • تعافي

    2,075

  • وفيات

    525

Share this Article