توفيت سيدة مصابة بفيروس كورونا، خلال تواجدها فى مستشفى النجيلة للعزل.

وقال مصدر طبى مطلع، اليوم – طلب عدم ذكر اسمه – إن السيدة تدعى “أمينة” 64 سنة، من الإسكندرية، كانت محتجزة فى المستشفى توفيت مساء الخميس وهي حاملة المرض، ولم تظهر عليها الأعراض، وتأثرت بمكالمة هاتفية تحدثت خلالها مع أحد أقاربها، وحدثت مشادة كلامية بينهما، لتفارق الحياة بعدها مباشرة.

وأضاف المصدر لـ”الوطن” أن أهل السيدة رفضوا استلام الجثة لدفنها، وتم تحرير محضر في قسم شرطة النجيلة برفضهم الاستلام، وتم وضع الجثة داخل ثلاجة الموتى بمستشفى العزل بالنجيلة.

ولفت المصدر إلى “إننا سننتظر قرار النيابة العامة بالسماح بدفنها بمقابر الصدقة من عدمه”.

هذا الحبر منقول من: الأقباط اليوم