رقد في الرب اليوم الأب المبارك القمص صموئيل يوسف سكرتير نيافة الأنبا تادرس مطران بورسعيد، عن عمر قارب الـ ٦٨ سنة وبعد خدمة كهنوتية امتدت لحوالي ٣١ سنة، خدم خلالها في سكرتارية مطرانية بورسعيد حيث ساهم في تأسيسها كما شارك في وضع مناهج التربية الكنسية وإعداد الخدام والتدريب، كما كان له دورًا كبيرًا فى تأسيس مراكز تعليم اللغات والكمبيوتر بالمطرانية.
ولد الأب المتنيح في ١٢ أبريل عام ١٩٥٣ وسيم كاهنًا في ٢٣ فبراير ١٩٩٠ بيد نيافة الأنبا تادرس ونال رتبة القمصية في ٨ أغسطس ٢٠٠٩.
وسوف تقام صلوات تجنيزه في الثالثة عصر غدٍ الثلاثاء بكاتدرائية السيدة العذراء ورئيس الملائكة ميخائيل (الكاتدرال) ببورسعيد.
قداسة البابا تواضروس الثاني يتقدم بخالص العزاء لنيافة الأنبا تادرس مطران إيبارشية بورسعيد ولمجمع كهنة الإيبارشية في نياحة الأب المبارك القمص صموئيل يوسف، ويلتمس عزاءًا سمائيًا لأسرته المباركة ولكل محبيه وأبنائه، طالبًا لنفسه البارة النياح والراحة، النصيب والميراث مع جميع المقدسين.