​بيان هام وعاجل من المجمع المقدس برئاسه البابا تواضروس بعد انتهاء الاجتماع

قال البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، خلال الجلسة العامة للمجمع المقدس، والتي أقيمت صباح اليوم، بمركز لوجوس البابوي بوادي النطرون، إن مناسبة الإحتفال بمدارس الأحد نحتاج أن نراجع بإستمرار مبادئنا الشخصية والكنسية والعامة.
وأشار خلال كلمته إلى خمسة مبادئ وهى: “روح الأبوة، وسلام الكنيسة، والكيان المؤسسى، والتواجد الإعلامي، والمسؤولية الجماعية في الكنيسة”.
وقال: لقد حفظت كنيستنا عبر القرون الطويلة بروح الأبوة، ونصلي أبانا الذي في السموات، ونقول للأب البطريرك والأب الأسقف والأب الكاهن “ابونا”، لأن الأبوة ليست شعارًا أو صورة خارجية بل عملًا حقيقيًّا.
وأضاف: أختلطت الأبوة ببعض المعايير الخاطئة مثل الإدارة والمنصب والشعبية وإذا غابت الأبوة عن الكنيسة، فالكنيسة تضعف، لافتًا أن الأبوة تعني الصبر وطول البال وتعني الاحتمال والقدوة وتعني الستر وتعني التسامح وتعني النصح والإرشاد والمساندة.
وتابع: نحن يا احبائي نقود كنيستنا بالأبوة، لأنها تعني الرحمة وقانون الرحمة هو الذي نصليه كل ليلة ليس رحمة في الدينونة لمن لم يستعمل الرحمة ولا تنس أن الرحمة هي المعيار الأساسي للدينونة.
وأستطرد قبل أن تفعل أي عمل سواء في نطاق ضيق أو واسع أسأل عن سلام الكنيسة فهي أولوية أولى وضرورة ملحة في حياتك وأقصد بها سلام الكنيسة المحلية وسلام الكنيسة على مستوى الإيبارشية وعلى الكنيسة العامة.
واضاف أن ثمر البر يزرع في سلام للذين يدعون السلام ولذلك تواجدنا في الكنيسة القبطية في مصر وامتدادها إذا لم يعم فيها روح السلام نفتح أبوابًا لعدو الخير يدخل منها ويتعكر الجو وتدخل العثرات
سلام الكنيسة أن يعمل كل إنسان في حدود مسؤولياته المكلف بها فقط ولا يتدخل فيما لا يعنيه فكل إنسان يكون أمينًا حتى الموت في المسؤولية بتاعته والاختصاص بتاعه اما إذا تداخلت المسؤوليات والفعاليات تعكر سلام الكنيسة، فسلام الكنيسة هو القيمة التي يجب أن نراعيها في كل قراراتنا.
وتابع: أن أي عمل يعتمد على شخص واحد لا يستمر ولا ينمو ولا يتطور ويموت العمل بنهاية الشخص وأي شخص يأتي فيما بعد يبدأ من الأول وهذا معطل للنمو والتطور، مضيفًا: « تسمى الميديا الإله الثاني وفي بعض المواقع تكون الإله الأول، والتعامل أو التواصل مع الميديا يجب أن يكون بانضباط وكذلك القائمين على التعليم على منابر الوعظ».
وأختتم كلمته أن المسؤولية الجماعية في الكنيسة كل أعضاء الكنيسة يجب أن يكون لهم مشاركة فيما يخص الكنيسة الجامعة في فاعلياتها وأيضًا تكون لها المشاركة في العمل العام.
هذا الخبر منقول من : الدستور

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

شاهد أيضاً

قصة ربة منزل ترفع دعوى خلع زوجي بيعايرني بقصر شعري

طرقت “هدى” ربة منزل أبواب محكمة الأسرة بالزنانيري، لتلقي بشكواها أمام أحد القضاة أملا في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *