الأحد , 18 أغسطس 2019

حوادث

“الملائكة المبتسمون”.. اللحظات الأخيرة للأطفال ضحايا تفجيرات سريلانكا

“أحد السعف” أحد الأعياد المهمة لدى المسيحيين ومعروف أيضا باسم عيد الفصح، ولكنه اتخذ في سريلانكا اسما آخر فأصبح “أحد الآلام”، بعد التفجيرات الإرهابية الكبرى استهدفت عددا من كنائسها وفنادقها، وخلفت أكثر من 300 قتيل، و500 مصاب بينهم نحو 45 طفلا. وقبل الحادث الأليم بساعة، كان هناك أطفال في جلسة مدرسية بكنيسة “زيون” في باتيكالوا بسريلانكا، وكانوا يلعبون بحديقة الكنيسة …

أكمل القراءة »

عاجل.. تعرض الأنبا يوأنس أسقف أسيوط لحادث

عاجل تعرض الأنبا يوأنس أسقف أسيوط لحادث كتب – نادر شكري تعرض الأنبا يوأنس، أسقف أسيوط، مساء اليوم، إلى حادث سير، أثناء سفره من أسيوط للقاهرة لحضور تسبحة اليوم بكنيسة العذراء أرض الجولف. واصطدمت سيارة الأنبا يوأنس بسيارة أخرى على الطرق الصحراوي، وكان برفقته السائق وتعرضا لإصابات ويتم نقلهما الآن في سيارة الإسعاف إلى القاهرة للعلاج والكشف عما لحق بهما …

أكمل القراءة »

تفاصيل مثيرة وصادمة وراء إنتحار “رجل أعمال” شهير في الجيزة منذ قليل

نتحر رجل أعمال بإطلاق الرصاص على نفسه داخل سيارته بالعمرانية، بسبب خلاف بينه وبين شقيق زوجته، وأمر اللواء مصطفى شحاته، مدير أمن الجيزة، بإخطار النيابة للتحقيق. تلقى اللواء رضا العمدة، مدير الإدارة العامة لمباحث الجيزة، بلاغا بالعثور على شخص مقتولا داخل سيارته بمنطقة نفق نصر الدين بالعمرانية. وعلى الفور انتقل العميد أسامة عبد الفتاح، رئيس مباحث قطاع الغرب، إلى مكان الحادث، وتبين من التحريات أن الضحية رجل أعمال صاحب شركة استيراد وتصدير، وعثر بجوار الجثة على طبنجة خاصة به. وأفاد شهود العيان، أمام المقدم مصطفى مخلوف، رئيس مباحث العمرانية، بأنه قام بالانتحار بإطلاق الرصاص على نفسه، حيث تبين أنه أقام عقيقة اليوم حيث رزق بطفل وعندما حضر شقيق زوجته وتصرف بشكل غير لائق مع والدة الضحية مما أثار حفيظته فنشبت بينهما مشادة فترك المنزل واستقل سيارته وانتحر، وتم نقل الجثة لمشرحة المستشفى، وأخطرت النيابة التي تولت التحقيق. هذا الخبر منقول من : بوابة الأهرام

أكمل القراءة »

مصادر تكشف مفاجآت جديدة في تشريح جثامين منفذي حادث المنيا

مصادر تكشف مفاجآت جديدة في تشريح جثامين منفذي حادث المنيا كشف مصدر بالطب الشرعي بمحافظة أسيوط، أنه بتشريح جثامين الـ 19 إرهابيًا الذين تم تصفيتهم في اشتباكات مع قوات الأمن بطريق دشلوط الفرافرة، عن وجود شخصيات غير مصرية بينهم. وأوضح المصدر، أنه بالمعاينة الظاهرية تم الاشتباه في وجود شخص سوداني الجنسية، وذلك بسبب ملامح الوجه، وارتدائه ملابس فلكلورية تخص أهالي السودان، بالإضافة إلى الاشتباه في جثمان يرجح أن يكون من بلاد الشام. وأضاف المصدر أن جميع الجثامين مطلقة اللحية وترتدي ملابس رياضية مختلفة المركات والألوان وتتراوح أعمارهم ما بين 23 عاما و37 عاما. وأشار المصدر إلى أن جميع الجثامين قد توفت نتيجة إصابتها بطلقات من عيار 7.62 وهذا النوع يستخدم للبنادق الآلية ومسافة الإطلاق تتعدي الـ١٠٠ متر تقريبا، وأنهم جميعها مجهولي الهوية، وتم سحب عينات تحليل DNA للتعرف عليهم وتم إرسال العينات إللى معامل الوزارة. وكشف المصدر أن الجثامين ستظل متحفظ عليها بمشرحة مستشفي ديروط المركزي تحت تصرف النيابة ولن يصرح بدفنها لحين ظهور أهليتها والتعرف عليها، وفي حالة عدم التعرف عليهم سوف يتم دفنهم بمدافن الصدقة. وفي نفس الوقت قال مصدر أمني بمديرية أمن أسيوط، إنه تم تشكيل فريق بحث من قطاع الأمن الوطني بمعاونة عدد من العربان "قصاصي الأثر" ويقومون بتمشيط عدد من المناطق الجبلية بطريق دشلوط الفرافرة الغربي وبعض المدقات الجبلية حيث انتشار سيارات الدفع الرباعي وتمشيط المنطقة. وأوضح المصدر أنه جاري توزيع نشرة بصور الجناة علي المحافظات للتعرف علي إن كانوا مطلوبين في قضايا أم لا. كانت قد تمكنت قوات الأمن بمحافظة أسيوط بالتنسيق مع الأمن الوطني والأمن العام وقوات المطاردة من تصفية 19 إرهابيا كانوا يختبئون بمنطقة صحراوية بطريق دشلوط الفرافرة الصحراوي. وقال مصدر أمني بمديرية أمن أسيوط إن قطاع الأمن الوطني بالمحافظة نجح في تصفية خلية إرهابية مكونة من 19 إرهابي على طريق دشلوط الفرافرة الصحراوي. وأضاف المصدر أنه كانت قد وردت معلومات لقطاع الأمن الوطني بوجود خلية إرهابية على طريق دشلوط الفرافرة الصحراوي بأسيوط وعلي الفور تم تقنين الإجراءات القانونية واستهداف المنطقة المتواجدين بها. وأوضح المصدر أنه قرب وصول قوات الأمن للمنطقة المستهدفة فوجئت بإطلاق أعيرة نارية كثيفة اتجاهها من قبل الإرهابيين مما دفعهم إلى تبادل إطلاق النار، وأسفر عن مقتل 19 عنصر إرهابي. وأوضح المصدر أنه ضبط بحوزتهم أحزمة ناسفة وعبوات معدة للتفجير ومنشورات ووسائل إعاشة وأسلحة آلية وكمية من الذخيرة وأوراق تنظيمية وجهاز لاب توب. وتم نقل جثامين الإرهابيين الي مشرحة مستشفي ديروط المركزي وأخطرت النيابة العامة لتباشر التحقيقات، وبمعاينة النيابة لجثامين الإرهابيين وموقع العثور عليهم وأمر، بسرعة انتداب الطب الشرعي لتشريح الجثامين وطلب تحريات الأمن الوطني. هذا الخبر منقول من : الدستور

أكمل القراءة »

سائق الحافلة الناجية من حادث المنيا الإرهابي يروي لحظات الرعب وقصة النجاة

سائق الحافلة الناجية من حادث المنيا الإرهابي يروي لحظات الرعب وقصة النجاة سوهاج – عمار عبدالواحد: نزل من سيارته بعد وصولها أمام كنيسة أولاد غريب، بناحية قرية الكوامل بحري، التابعة لمركز سوهاج، وفي انتظارهم المئات من المواطنين والقساوسة والكهنة والآباء للاطمئنان عليهم وتهنئتهم بسلامة الوصول مرة أخرى إلى مسقط رأسهم. لم تدمع عيناه كأقرانه من الناجين، ظهر للجميع بشخصية البطل الذي أنقذ جميع ركاب الحافلة الـ 35 ما بين رجل وشاب وسيدة وفتاة وطفل من حادث المنيا الإرهابي الذي وقع بمحافظة المنيا، إنه سامح نبيل، سائق أتوبيس سوهاج الذي نجا بركابه من الحادث . قال السائق الشاب، الثلاثيني، في تصريحات خاصة لــ"مصراوي" أثناء حفل استقباله والناجين من الحادث الإرهابي، بكنيسة أولاد غريب، إنهم عاشوا لحظات من الرعب، داخل الحافلة. "مكنتش مصدق اللي حصل وكأنه فيلم أكشن لسه لينا عُمر هنعيشه، وتوفيق من ربنا لي أحسنت بسببه التصرف" بهذه الكلمات بدأ سامح نبيل، حديثه، قائلًا "دخلنا الدير يوم الجمعة الماضي، حوالي الساعة الخامسة فجرًا، وزرنا الدير وعَمَّدنا الطفلين نوفير بشاي رزق 4 شهور، وفولوباتير إميل 5 شهور، وطلعنا من الدير في طريقنا للعودة حوالي الساعة 12 ظهرًا. وأضاف "وعند منتصف المدق الجبلي المؤدي إلى الدير فوجئنا بسيارة من خلفي تحاول أن تسبقني ويشير مستقليها لي أن قلل السرعة فاستجبت لهم على أنهم ضمن قوات تأمين زوار الدير خاصة أنهم يرتدون ملابس تشبه ملابس الميري". ويغمض السائق عينيه، وكأنه في حلم، ويتابع بصوت مرتفع، وإذ بتلك السيارة تسير بمحاذاة الأتوبيس ويطلق مستقليها الرصاص صوب الأتوبيس، ويرددون قف، عندها علمت أنهم إرهابيين، وليس ضمن قوات التأمين . ويتابع "نبيل" تعاملت مع الحدث بكل ثبات، وسرعة بديهة لأُنقذ حياة من معي من خطر هؤلاء الإرهاب، مضيفًا كلما تمكنت من زيادة سرعة الأتوبيس يزداد هؤلاء الإرهابيين من زيادة عدد طلقات الرصاص، حتى اخترقت مقدمة الأتوبيس حوالي 28 طلقة، ما جعل زجاج الأتوبيس يتهشم، ما دفعني أن أنزل من على كرسي القيادة الذي أجلس عليه لأجلس في "الدواسة" أرضية السيارة، وأضغط على أكسرتير السرعة بكل قوة حتى أتمكن من الفرار . وإذ بي ألاحظ تراجع حدة إطلاق الرصاص صوب الأتوبيس لأعود مرة أخرى أجلس على الكرسي وأشاهد في المرآة إطلاق هؤلاء الإرهابيين الرصاص على سيارة ميكروباص كانت تسير خلفي . وتابع "استطعت أن أقود السيارة في تلك الأحداث دون أن تنقلب مني على جانب الطريق بسبب السرعة الزائدة واختلال عجلة القيادة في يدي بعض الشئ بسبب جلوسي في الدواسة، حتى وصلت إلى أقرب نقطة إسعاف لإسعاف المصابين حتى جاءت قوات الشرطة، وتمت السيطرة على الموقف تمامًا" . هذا الخبر منقول من : مصراوى

أكمل القراءة »

3 شهادات من حادث المنيا الإرهابي.. تكشف تفاصيل مقتل 6 من عائلة واحدة

داخل ساحة كنيسة الأمير تواضروس بمحافظة المنيا، كان القساوسة يتلون الترانيم في الصلوات، يرددون الألحان، وأمامهم ستة جثامين محفوظة في صناديق خشبية، بيضاء اللون، ملصوق على مقدمتها ورقة مكتوب عليها اسم صاحب الجثمان، فيما يحتل أهالي الضحايا الصفوف الأولى، بعيون حمراء ذابلة، ووجوه حزينة، تصدر من حين لآخر آهات مسموعة، يعلو صوت سيدة بالصراخ، أو يشتد بكاء عجوز، بينما يشرد باسم رضا طويلًا، كأن حادثة استهداف 6 من أسرته على طريق دير المنيا شريط سينمائي يعرض أمامه، ولا مناص من النظر في تفاصيله، كذا بالنسبة للشباب إبرام شحاتة والعجوز أمير طلعت، كان لكل منهما مكان في قاعة الصلاة، أمام جثث ذويهم. كان مسلحون أطلقوا النار، صباح أمس الجمعة، على حافلة تقل أقباطًا، في الطريق المؤدي إلى دير الأنبا صموئيل المعترف أقصى شمال غرب محافظة المنيا، مما أسفر عن وفاة 7 أشخاصًا وإصابة العشرات، بحسب بيانات رسمية، فيما أعلن تنظيم (داعش) قبل ساعات مسؤوليته عن الحادث. في منزله، بمحافظة المنيا، كان رضا، يتصفح مواقع التواصل الاجتماعي، ليتفاجأ بخبر استهداف أقباط على طريق الأنبا صموئيل، أحس الشاب بنخزة في قلبه، لكن ما أن شاهد صورًا للمستهدفين، حتى سيطر عليه ذعرًا، أبى عقله أن يصدق، وتمنى أن يكون ما رآه كذبًا. سريعًا ترجل رضا مع أسرته الصغيرة، إلى بيت العائلة الأكبر بمحافظة المنيا، ليسأل عن الأمر، فيأتيه الجواب الصادم، 6 من أبناء أخواله ضمن ضحايا الحادث، فقد صاحب الـ19 عامًا النطق للحظات، قبل أن يهرول إلى مستشفى مغاغة، حيث نقل باقي أفراد أسرته هناك، ضمن المصابين. داخل حجرات المستشفى العام بالمنيا، تعرف "رضا" على تفاصيل ما حدث ظهر الجمعة، من خلال 8 مصابين، هم باقي أقربائه الـ14، الذين استقلوا جميعًا "الميكروباص" في رحلتهم إلى الدير. يحكي عدد من أقربائه، الذين نجوا من الحادث، كما ينقل رضا في حديثه لمصراوي تفاصيل ماحدث؛ في حوالي الواحدة والنصف ظهرًا، كان "ميكروباص" العائلة في طريقه إلى العودة من دير الأنبا صموئيل المعترف، ليفاجأ الركاب بتصويب عدد من المسلحين طلقات الرصاص تجاه أتوبيس يتقدمهم، عرف الشاب فيما بعد بوفاة واحد من ركابه، كان هذا كفيلًا بأن يدخل الذعر إلى قلوب العائلة، اضطر سائق العربة التي تنقلهم إلى العودة في طريق الدير، لتلاحقه طلقات المسلحين، وتصيب رصاصتهم السائق واثنين كانوا في مقدمة العربة، والتي باتت لدقائق هدفًا لطلقات الرصاص العشوائي، مات 6 ركاب وأصيب أخرون بطلقات خرطوش في الرجل والكتف. لم يكتف المسلحون بذلك، ترجلوا تجاه العربة، فتحوا بابها، ليستولوا من الركاب على ثلاثة تليفونات محمولة، ويفروا، انتهت حكاية الأقارب لرضا، الذي استقبل أسئلة المصابين عن الضحايا، يصف الشاب ذلك الموقف بالأصعب في حياته، كانت نفسية المصابين محطمة، أعصابهم تالفة، لذا لم يرد في لحظتها، لكنه اضطر إلى إخفاء الحقيقة عنهم، أبلغهم بأنهم ضمن المصابين بأحد مستشفيات القاهرة. في مايو من العام الماضي، وفي رحلة مماثلة إلي الدير تعرض أقباط إلى الهجوم بطريقة الاستهداف، في منطقة تبعد كيلومترات معدودة عن التي شهدت الحادث الأمس، مما أسفر عن مقتل 29 قبطيًا، وفي اليوم التالي أعلن (داعش) مسؤوليته عن الحادث. ما زالت الترانيم ترتل داخل كنيسة الأمير تواضروس، يسكت "رضا" لثواني، ويردد الصلوات، قبل أن يعبر عن إحساسه جراء الحادث: "مفيش حاجة تانية ممكن أحس بيها عارف إحساس أن مفيش حاجة بقيت تفرق معاك؟". نفس الشيء حدث مع إبرام شحاتة، الذي فوجيء بخبر وفاة ابنة خاله وإصابة طفلها عبر الصور التي نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي...

أكمل القراءة »

الانبا أغاثون .. الأقباط مش عارفين يتنفسوا

الأنبا أغاثون أسقف مغاغة والعدوة

الانبا أغاثون الأقباط مش عارفين يتنفسوا كتب - نعيم يوسف قال الأنبا أغاثون، أسقف مغاغة والعدوة، إنه زار مستشفى مغاغة العام للاطمئنان على المصابين في الحادث الإرهابي الذي استهدف حافلة كانت تضم زوار لدير الأنبا صموئيل المعترف بالمنيا. وأوضح الأنبا أغاثون في مداخلة مع قناة "مي سات"، الناطقة بلسان المركز الثقافي القبطي الأرثوذكسي، إن الضحايا كانوا في طريقهم للعودة من دير الأنبا صموئيل بعد إنتهاء زيارتهم للدير. وأشار إلى أنه في طريق عودتهم وجدوا سيارتين بهما مسلحين يرتدون ملابس تشبه الملابس العسكرية، التي يرتديها الجيش، واستطاع الأتوبيس أن يهرب منهم، فوجدوا "الميني باص" وأطلقوا النار عليه. وأكد أسقف مغاغة، أنه بعد الحادث الذي وقع في شهر مايو عام 2017، الدولة قالت إنها سوف تؤمن الطريق، متسائلا: "لماذا لم يؤمنوهم دخولا وخروجا؟؟ لية ميأمنوهمش الحوادث متلاحقة والأقباط مش عارفين يتنفسوا". هذا الخبر منقول من : الأقباط متحدون

أكمل القراءة »

عاجل بالفيديو وزيرتى الصحة والتضامن من قلب الحدث . . شاهد ماذا قالوا؟!!

عاجل وزيرتى الصحه والتضامن من قلب الحدث . . شاهد ما الذى اعلنو عنه علقت الدكتورة هالة زايد وزير الصحة، علي حادث المنيا الإرهابي، قائلة:" عمل إرهابي جبان وخسيس". وقالت " زايد" في تصريحات تليفزيونية أذاعها الإعلامي أسامة كمال في برنامج " مساء دي إم سي " المذاع على قناة " دي إم سي"، إننا قمنا بنقل المصابين إلى المستشفيات بشكل آمن يقلل من مضاعفات الإصابات، وتم إخلاء كافة الحالات المصابة من محافظة المنيا تحت إشراف طبي على أعلى مستوى، مزود بـ 52 سيارة إسعاف لنقل المصابين. وتابعت:" سيتم توفير أطقم من الطب النفسي لتقديم الدعم النفسي لأسر الشهداء والمصابين، وذلك الحادث الإرهابي أسفر عن استشهاد 7 حالات وإصابة 7 حالات إصابات حرجة، و23 حالة مصابة بصدمة نفسية". https://youtu.be/BvZkbawVHmE هذا الخبر منقول من : صدى البلد

أكمل القراءة »