الخميس , 14 نوفمبر 2019

أرشيف الوسم : البابا تواضروس

جريده الوطن تنشر منذ قليل مقال عن البابا تواضروس بسبب ما تحدث عنه اثناء صلاه الجمعه العظيمه | صور

جريده الوطن تنشر منذ قليل مقال عن البابا تواضروس بسبب ما تحدث عنه اثناء صلاه الجمعه العظيمه | صور

أكمل القراءة »

بالأسماء والصور والفيديو| تفاصيل سيامة وترقية الأساقفة الجدد بالكنيسة

قداسة البابا تواضروس يتوسط الأساقفة الجدد

تمم البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، صباح اليوم، رسامة وتجليس 7 أساقفة جدد بالكنيسة، وترقية 6 آخرين لرتبة مطران، خلال القداس الإلهي الذي ترأسه بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية. وسيم البابا الراهب القمص بيشوي آفا موسى أسقفًا عامًا باسم “الأنبا بيزل”، وليكون أسقفًا مساعدًا للأنبا يوسف بإيبارشية جنوبي الولايات المتحدة الأمريكية. وولد الراهب القمص بيشوي آفا موسى في الولايات …

أكمل القراءة »

بالفيديو قداسة البابا يرأس صلاة القداس الإلهي بدير الأنبا بيشوي بوادي النطرون لسيامة آباء كهنة جدد

قداسة البابا يرأس صلاة القداس الإلهي بدير الأنبا بيشوي بوادي النطرون لسيامة آباء كهنة جدد بدأ صباح اليوم بكاتدرائية السيدة العذراء مريم والأنبا بيشوي بدير الأنبا بيشوي العامر صلاة القداس الإلهي لرسامات كهنة جدد لإيبارشيات الكنيسة بالمهجر، لا سيّما مدينة القدس التي تنال حظًا خلال هذه الرسامات، وتم ترشيح أحد الشمامسة للخدمة الكهنوتية بالقدس. رأس صلاة القداس قداسة البابا الأنبا تواضروس الثاني وبمشاركة نيافة الاحبار الأجلاء الأنبا انطونيوس مطران القدس والشرق الأدنى والأنبا صرابامون اسقف ورئيس دير الأنبا بيشوي بوادي النطرون ، والأنبا دانيال اسقف المعادي وسكرتير المجمع المقدس والأنبا مكسيموس الأسقف العام ولفيف من الآباء الكهنة والرهبان. عظة قداسة البابا بالقداس الإلهي لسيامة كهنة جدد

أكمل القراءة »

بالفيديو قداسة البابا يرأس صلاة العشية ويلقى محاضرته الأسبوعية بعنوان “التاريخ فخر الكنيسة”

قداسة البابا يرأس صلاة العشية ويلقى محاضرته الأسبوعية بعنوان “التاريخ فخر الكنيسة” بكنيسة التجلي بالمقر الباباوي بدير الأنبا بيشوي العامر بوادي النطرون عقد قداسة البابا تواضروس الثاني مساء اليوم اجتماع الأربعاء الأسبوعي بكنيسة التجلي بمركز لوجوس البابوي بوادي النطرون. حملت عظة الاجتماع عنوان “التاريخ فخر الكنيسة” وقال قداسة البابا في مقدمة العظة: نشكر الله، في هذا الأسبوع أعطانا الله نعمة تدشين الكاتدرائية المرقسية بالعباسية في عيدها الخمسين أو اليوبيل الذهبي، بمشاركة معظم أعضاء المجمع المقدس، في يوم بهيج ويوم مفرح لنا جميعًا يعتبر صفحة من صفحات التاريخ. والنهارده نشكر الله أتممنا سيمينار المجمع المقدس شارك فيه عدد كبير من آباء المجمع المقدس من مصر وخارجها. ولأن هذه صفحة من صفحات التاريخ أود أن اتكلم معكم اليوم عن حلقة من حلقات تناولتها من أكثر من شهر. وحلقة اليوم عن “التاريخ فخر الكنيسة” تكلمت سابقًا في حلقات منفصلة عن: - الرهبنة جوهرة الكنيسة. - الكتاب المقدس فكر الكنيسة. - القداس حيوية الكنيسة. - الأسرة أيقونة الكنيسة. واليوم أود أن أحدثكم عن التاريخ، التاريخ فخر الكنيسة. + “التاريخ فخر الكنيسة” من رسالة معلمنا بولس الرسول أصحاح 13 إلى العبرانين (عب 13 : 1- 7 ) لِتَثْبُتِ الْمَحَبَّةُ الأَخَوِيَّةُ.لاَ تَنْسَوْا إِضَافَةَ الْغُرَبَاءِ، لأَنْ بِهَا أَضَافَ أُنَاسٌ مَلاَئِكَةً وَهُمْ لاَ يَدْرُونَ. اُذْكُرُوا الْمُقَيَّدِينَ كَأَنَّكُمْ مُقَيَّدُونَ مَعَهُمْ، وَالْمُذَلِّينَ كَأَنَّكُمْ أَنْتُمْ أَيْضًا فِي الْجَسَدِ. لِيَكُنِ الزِّوَاجُ مُكَرَّمًا عِنْدَ كُلِّ وَاحِدٍ، وَالْمَضْجَعُ غَيْرَ نَجِسٍ. وَأَمَّا الْعَاهِرُونَ وَالزُّنَاةُ فَسَيَدِينُهُمُ اللهُ. لِتَكُنْ سِيرَتُكُمْ خَالِيَةً مِنْ مَحَبَّةِ الْمَالِ. كُونُوا مُكْتَفِينَ بِمَا عِنْدَكُمْ، لأَنَّهُ قَالَ: لاَ أُهْمِلُكَ وَلاَ أَتْرُكُكَ حَتَّى إِنَّنَا نَقُولُ وَاثِقِينَ: الرَّبُّ مُعِينٌ لِي فَلاَ أَخَافُ. مَاذَا يَصْنَعُ بِي إِنْسَان» اُذْكُرُوا مُرْشِدِيكُمُ الَّذِينَ كَلَّمُوكُمْ بِكَلِمَةِ اللهِ. انْظُرُوا إِلَى نِهَايَةِ سِيرَتِهِمْ فَتَمَثَّلُوا بِإِيمَانِهِمْ. نشكر الله في هذا الأسبوع أعطانا الله نعمة تدشين الكاتدرائية المرقسية بالعباسية في عيدها الخمسين أو اليوبيل الذهبي بمشاركة معظم أعضاء المجمع المقدس في يوم بهيج ويوم مفرح لنا جميعا وبيكون صفحة من صفحات التاريخ. والنهارده نشكر الله أتممنا سيمينار المجمع المقدس شارك فيه عدد كبير من آباء المجمع المقدس من مصر وخارجها. ولأن هذه صفحة من صفحات التاريخ أود أن اتكلم معكم اليوم عن حلقة من حلقات تناولتها من أكثر من شهر وحلقة اليوم ” التاريخ فخر الكنيسة” تكلمت سابقا في حلقات منفصلة ( الرهبنة جوهرة الكنيسة – الكتاب المقدس فكر الكنيسة – القداس حيوية الكنيسة – الأسرة أيقونة الكنيسة ) واليوم أود ان أحدثكم عن التاريخ .. التاريخ فخر الكنيسة عندما كنا نعد لإحتفالية قداس تدشين الكنيسة أراد الخدام أن يضعوا شعارا وكان “كنيسة مصر …. تاريخ وفخر” وربما البعض الآن يتسأل ما علاقة الجزء الذي تم قراءته بموضوع اليوم. هذا الجزء يمثل مشاهد من التاريخ الإنساني. كلمة التاريخ “History” معناها his story . أول حاجة نضعها أمامنا : أن الله صاحب التاريخ: وكل ما نراه علي الأرض صاحبه ومحركه هو الله من الممكن أن يبدا الأنسان في الصوره لكن المحرك هو الله. الله سيد التاريخ وهو ضابط الكل ضابط كل الحياة ومن هنا تأتي الطمأنينة عند الأنسان صاحب الحياة كمشهد الطفل الممسك بيد أبيه ويسيرا في شارع مزدحم، فالولد الصغير لا يفكر في شئ إطلاقا ( أين سيذهب أو صحة الطريق أو ما سيتعرض له) فهو ممسك بيد أبيه الذي يقوده من دقيقة لدقيقة بإطمئنان من أول آدم مرورا بشخصيات عديدة إلى أن جاء ملء الزمان وهي إشارة تاريخية وتجسد ربنا يسوع المسيح لذا نضع أمامنا أولا أن الله هو سيد التاريخ وبما أن الله حي فالتاريخ حي ولا يموت وبالذات التاريخ المقدس الأمر الثاني : أن التاريخ هو الحياة : ويعطي قوة للإنسان ومن المعارف المهمة عند تقلد الأنسان أي منصب أن يعرف تاريخه فالتاريخ دائما هو الذي يعطي آلهام. أحيانا يقولون أن التاريخ يعيد نفسه وهذه المقوله كثيرا ما تكون صحيحة كالعبرات التي قدمها لنا بولس الرسول في نهاية رسالة العبرانين. التاريخ هو الحياة ولذلك معرفة التاريخ كأنه معرفة للحياة ولدينا أنواع من التاريخ ( تاريخ المسيحية في العالم كله / تاريخ الكنيسة بعصوره / تاريخ الكنيسة المحلية / تاريخ الكتاب المقدس / تاريخ الوطن ) وتاريخ مصر يعتبر مقدس لأنه أرتبط بالعبادة وبالأبدية فالفراعنة لم يتركوا لنا سوى حاجتين المعابد والمقابر ( عبادة وخلود) ثم جاءت المسيحية في الأسكندرية وهي مدينة متعددة الثقافات وبدأت فيها إلى أن صارت الأسكندرية كلها مسيحية والتاريخ يشهد بذلك. فكانت المنطقة تحت الأستعمار الروماني من الناحية العسكرية وإستعمار يوناني من الناحية الثقافية فالإمبراطورية اليونانية أستعمرت العالم باللغة والإمبراطورية الرومانية إستعمرت العالم عسكريا وهذا ما نسميه اليوم (The Soft & Hard Power ). ومصر أول بلد أفريقية تؤمن بالمسيحية فمار مرقس ليس كاروز مصر فقط بل أفريقيا لأن من مصر أنتشرت المسيحية إلى أن وصلت إلي جنوب أفريقيا وشمالها أيضا حتى القرن السابع ودخول الإسلام. ولم تلغي مرحلة ما هو قبلها بل حدث نوع من الإمتزاج فتفاعل الحضارات واللغات المختلفة أنتجوا حضارة فريدة لا توجد في أي مكان آخر. فمشتقات كلمة مصر في الكتاب المقدس ذكرت حوالي 700 ثالثا : التاريخ أقوى معلم : التاريخ في الكنيسة يحكي رحلة الخلاص ونعتبر السيد المسيح هو مفتاح التاريخ كله فهو العنصر الرئيسي في قصة التاريخ كلها. كنيستنا تحرص بشدة على كتاب السنكسار هو تاريخ يومي ويأخد صفة الفرح ” نعيد اليوم ب …” حتى لو كان الحدث به حزن أو آلم ويكرر هذا التاريخ عبر السنة ماعدا فترة الخمسين طقسيا لنعيش خبرة الفرح ويصبح التاريخ مؤدي للفرح والغنى في حياة الأنسان. والسنكسار كتاب مفتوح وليس مغلق كسر أعمال الرسل الذي لم ينتهي بكلمة آمين ويستكمل من خلال السنكسار. ويتم رسامة الأساقفة بعد الأبركسيس والسنكسار وكان الرسامة صفحة من صفحات التاريخ وهنا تأتي عظم المسئولية. فهو يسجل تاريخ. مقابل له كتاب الدفنار الذي يقرأ في التسبحة ومن الصور أيضا مجمع القديسين ففي القداس نركز على من حفظوا الإيمان من جنسيات مختلفة وممكن أن نذكر مجموعات وأحيانا تلاميذ والتسبحة بالمثل. وأيضا اللوحة الرخامية التي تسجل كل حدث فكانوا يسجلون زيارات الآباء الأساقة على جدران الكنائس وأيضا السير والمذكرات وتعتبر نقل خبرة الحياة التي تسلم للأجيال. وأيضا الأيقونات مشاهد من التاريخ قد رعينا هذا في إيقونات الكاتدرائية. التاريخ جزء لا يتجزأ من العبادة الكنسية وعندما نعرفه نفتخر بكنيستنا التي قدمت الأيمان من خلال معلمين اللاهوت والشهداء والنساك والرهبنة… فتاريخنا هو إيماننا التاريخ يحكي لنا كيف ندبر حياتنا … تاريخنا المسيحي ينطبق عليه “لاأهملك ولا أتركك” فقبل ميلاد المسيح ب700 سنة منذ نبوة إشعياء النبي عن المذبح في وسط أرض مصر. التاريخ بالحقيقة هو فخر كنيستنا وحوائط أديرتنا أمتصت تاريخ العبادة التي بها من صلوات وألحان. نعمة الله تكون مع جميعنا آمين.

أكمل القراءة »

بالأسماء.. البابا تواضروس يستقر على رسامات الأساقفة الجدد

البابا تواضروس يستقر على رسامات الأساقفة الجدد يعتزم قداسة البابا تواضروس الثانى، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، رسامة عدد من الأساقفة إلى درجة المطارنة، بالإضافة إلى رسامة أساقفة جدد. وتشير التوقعات إلى ترقية البابا تواضروس كل من الأنبا بولا أسقف طنطا، والأنبا مرقس أسقف شبرا الخيمة، والأنبا يوسف أسقف جنوبى الولايات المتحدة الأمريكية، إلى درجة مطران. وقال مصدر كنسي إن …

أكمل القراءة »

البابا تواضروس الثانى .. رجل المواقف الصعبة

بقلم د . مجدى شحاته يوافق يوم 18 نوفمبر 2018 مرور ستة سنوات على تجليس نيافة الحبر الجليل الانبا تواضروس الاسقف العام على كرسى مار مرقس الرسولى . فى قداس الاحد الموافق 18 نوفمبر 2012 اجريت مراسيم تجليس قداسته ليصبح بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية ال 118 . ولد قداسة البابا تاوضروس الثانى فى 4 نوفمبر 1952 ، ويوم ميلاده يوافق يوم اختياره بالقرعة الهيكلية بطريركا للكنيسة القبطية . تنقلت الاسرة فى المعيشة ما بين المنصورة وسوهاج ودمنهور والاسكندرية . بدأ حياة الخدمة وهو فى بداية مرحلة الدراسة الثانوية عام 1968 فى كنيسة الملاك ميخائيل الاثرية بمدينة دمنهور، مع الاب الموقر أبونا ميخائيل جرجس ( الذى رسم كاهنا عام 1963 وكان أب اعتراف قداسة البابا وهو طالبا ، ومن محاسن الصدف التى أعتز بها ،ان يكون أبونا ميخائيل من خريجى الكلية والجامعة التى تخرجت منها واب فاضل وصديق لى والاسرة بدمنهور ) . التحق الدكتور الصيدلى وجيه صبحى باق سليمان ( قداسة البابا حاليا ) بدير الانبا بيشوى بوادى النطرون فى 20 أغسطس 1986 ، وظل طالبا للرهبنة قرابة العامين . ترهبن بعدها فى 31 يوليو 1988 ، ورسم قسا فى 2 ديسمبر 1989 ثم انتقل بعدها للخدمة بمطرانية البحيرة ، وأصبح من أبرز تلاميذ نيافة الحبر الجليل الانبا باخوميوس القائم مقام . نال درجة الاسقفية فى 15 يونيو 1996 كأسقف عام بمطرانية البحيرة باسم نيافة الحبر الجليل الانبا تاوضروس . فى اكتوبر 2012 اجريت الانتخابات البابوية فى الكاتدرائية المرقسية بالعباسية لأختيار ثلاثة آباء من الخمسة الموجودين بالقائمة النهائية للمرشحين والتى كانت تضم 17 من الاباء الموقرين وتم اختيار كلا من نيافة الحبر الجليل الانبا روفائيل ونيافة الحبر الجليل الانبا تاوضروس والقمص روفائيل أفا مينا . اجريت القرعة الهيكلية فى قداس الاحد 4 نوفمبر 2012 ، حيث وقع الاختيار الالهى على نيافة الانبا تاوضروس ليصبح بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية ال 118 . ونشر موقع كنيسة الانبا تكلا هيمانوت الحبشى واقعة لها مدلولها جاء فيها : ان قداسة البابا حينما كان طفلا فى السنة الرابعة الابتدائية ، اصطحبته امه الى كنيسة الملاك ميخائيل الاثرية بدمنهور أثناء زيارة قام بها قداسة البابا مثلث الرحمات كيرلس السادس ، لترسمه شماسا، ولكن كبير الشمامسة أخرجه من الطابور لكونه غريبا عن الكنيسة . ورجعت الام الى بيتها حزينة باكية . لم يشعر الطفل وقتها بأهمية الموقف وعندما حضر الوالد من عمله ووجد الام حزينة متأثرة لعدم رسامة ابنها شماسا وفى اطار تطييب الخاطر قال لها : " بكرة يرسموه اسقفا " !! وتحقق القول أكثر وأكثر. لقد اختارته العناية الالهيه ليكون على رأس الكنيسة القبطية أعرق كنائس العالم . وتمر ستة سنوات يحمل على كتفية مسئوليات جسيمة وحملا ثقيلا للغاية ، فى ظل أحداث سياسية عاصفة وازمات طائفية شرسة ، مرحلة صعبة كان يتم فيها خطف وسرقة الوطن الى المجهول !! هذا بجانب أنواء الخدمة القوية وأمواج الرعاية العاتية ، ولكن جاء الاختيار السماوى بقداسة البابا تاوضروس الثانى راعيا صالحا ، وخادما أمينا ، بطريركا حكيما هادئا ، قادرا على تحمل المسئوليات الصعبة مهما بدت كبيرة أو خطيرة ، يقوم بعمله بعناية من الله وارشاد الروح القدس، بكل جدية وهدوء وبكل الامانة والدقة والالتزام مع الحزم وبلا تردد . اختاره الله ليؤكد أن عصر الآباء يمتد ويستمر ما دام روح الله يسكن الكنيسة ويعمل فيها، وان مسيرة الآباء الاتقياء لن تنتهى وليس ثمة أسم أب من اباء الكنيسة يمكن ان نقول ان عصر الآباء قد انتهى عنده . مرت ستة سنوات من..

أكمل القراءة »

البابا تواضروس يحذر من الانقسام..

البابا يحذر من الانقسام: الله يفرح بالشعب الواحد حذر البابا تواضروس الثانى، بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، من الانقسام سواء داخل الأسرة أو داخل الوطن. وقال البابا خلال كلمته، أمس، فى مراسم قداس ذكرى الأربعين للأنبا بيشوى، مطران دمياط وكفر الشيخ، سكرتير المجمع المقدس الأسبق، بدير القديسة دميانة بالدقهلية، بحضور الدكتور كمال جاد شاروبيم، محافظ الدقهلية، إن الله يفرح بالأسرة الواحدة وبالشعب الواحد، مشيرًا إلى أن هناك خطيئة الانشقاق أو التحزب فى المجتمع سواء الأسرة أو الأكبر منها، والراعى الصالح الذى يدفعه للعمل هو الحب، وإذا امتلأ قلبه بالله يمتلئ بالحب، فالله محبة، ونحن لا نحب بالكلام ولا باللسان بل بالعمل. وأضاف: «نتذكر الأنبا بيشوى الذى عمل وخدم بحسب ما أعطاه الله من نعمة وعمر، وعندما نودعه بفرح وقد أكمل حياته فى سلام وبعد أن خدم بما أعطاه الله من وقت وجهد، وكان كريماً بما يخدم به الأسر الفقيرة، ونودعه بفرح وأكمل رسالته على الأرض بعد أن خدم الإبراشية نحو 46 سنة، وكان أميناً وذا معرفة كبيرة للغاية، وترك أثراً طيباً مع كل الشخصيات التى تقابل معهم، وجاءت إلينا مئات التعزيات ونحن ندعو الله أن يكمل أيامنا بسلام، وأن السماء تصلى من أجلنا». وأشار إلى أن الأنبا بيشوى مر بأربع مراحل رئيسية، فكان طالب متفوقا، وراهبًا ناسكًا، وراعيًا عادلًا، ومطراناً، ودرس الهندسة فى جامعة الإسكندرية، وكان متفوقًا دراسيًا ومن يتفوق فى الدراسة يتفوق فى الحياة، ثم صار راهبًا ناسكا فى دير السريان، بعد أن أكمل دراسته وتعلم الرهبنة. وتابع أن «بيشوى» كان نموذجا فريدا فى الخدمة فقد كان نموذجا للراعى الصالح وستذكره كتب التاريخ بأنه كان علامة فى تاريخ الكنيسة المصرية، وأضاف أنه كان نموذجا يحتذى به للأب الأسقف الذى تعلم ودرس واستغل ذكاءه فى المعرفة والتعليم والخدمة. المصري اليوم

أكمل القراءة »

شاهد عظة قداسة البابا تواضروس الثاني في القداس الإلهي لذكرى الأربعين لنيافة الأنبا بيشوي

صلاة القداس الإلهي في ذكرى الأربعين لمثلث الرحمات نيافة الأنبا بيشوي مطران دمياط وكفر الشيخ والبراري ورئيس دير القديسة دميانة ترأس صباح اليوم قداسة البابا تواضروس الثانى، بابا الإسكندية وبطريرك الكرازة المرقسية، قداس ذكرى الأربعين على رحيل مثلث الرحمات نيافة الأنبا بيشوي مطران دمياط والبرارى، وكفر الشيخ وسكرتير المجمع المقدس السابق، ورئيس دير القديسة دميانة والأربعين عذراء، في دير القديسة دميانة. وشارك في مراسم القداس عدد من الأباء الأساقفة والكهنة، ومن بينهم أصحاب النيافة الأنبا صرابامون، رئيس دير الأنبا بيشوي، والأنبا باخوميوس مطران دمنهور والبحيرة، والأنبا إبرام أسقف الفيوم، والأنبا صليب أسقف ميت غمر، والأنبا داود أسقف المنصورة، و الأنبا متاؤس رئيس دير السريان و الأنبا بيجول رئيس دير المحرق، و الأنبا يؤنس أسقف أسيوط، والأنبا كاراس أسقف المحلة، والأنبا مقار أسقف العاشر، والأنبا يوحنا أسقف إمبابة. بحضور عدد من القيادات التنفيذية والشعبية ومنهم الدكتور كمال جاد شاروبيم محافظ الدقهلية ومختار الخولي السكرتير العام، اللواء محمد حجي مدير أمن الدقهلية، واللواء محمد شرباش مدير مباحث المديرية، والدكتور أحمد الشعراوي محافظ الدقهلية السابق، والشيخ طه زيادة وكيل وزارة الأوقاف بالدقهلية، والشيخ السيد جنيدي رئيس منطقة الأزهر بالدقهلية، وحازم نصر رئيس اللجنة النقابية لصحفي الدقهلية.

أكمل القراءة »

فى ذكرى الاربعين … البابا تواضروس عن الأنبا بيشوي: كان ناسكًا وعالمًا لاهوتيًا

فى ذكرى الاربعين . هذا ما قالة البابا تواضروس عن الأنبا"بيشوي" قال البابا تواضروس، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، إن الكنيسة فقدت أسقفًا ناسكًا وهو الأنبا بيشوي مطران دمياط الراحل. وأشار البابا - خلال كلمته بقداس تذكار الأربعين للمتنيح الأنبا بيشوي بدير القديسة دميانة براري بلقاس - إلى أن "كان الأسقف الراحل مطرانًا عالمًا وعالمًا لاهوتيًا، وساهم في تاسيس مجلس الكنائس العالمي ومجلس كنائس الشرق الأوسط بجهوده". وأوضح البابا قائلًا: "كان للأنبا بيشوي جهودًا كبيرة للعمل على توطيد العلاقة مع الكنيسة الأثيوبية والكنيسة السريانية" مؤكدًا أنه كان مساعدًا ناجحًا لقداسة البابا شنودة الثالث، كما عمل سكرتيرًا للمجمع المقدسة لمدة ٢٧عامًا" وأضاف قائلًا:"الأنبا بيشوي جلس على إيبارشيته دمياط وكفر الشيخ حوالي نصف قرن، و كان أستاذًا وعالمًا للعلوم اللاهوتية "مشيرًا إلى أنه مثل الكنيسة القبطية بصورة مشرفة في المحافل الدولية، وعمل على توسيع دير القديسة دميانة حتى صار علامة مميزة". وأكد أن مطران دمياط الراحل كان محبًا للفقراء، حيث اهتم كثيرًا بخدمة إخوة الرب والمحتاجين في الخفاء، مضيفًا أن الكنيسة تلقت مئات برقيات التعازي من أنحاء العالم، وذلك دليل على محبة القيادات الكنيسة له من جميع دول العالم. واختتم البابا تواضرس كلمته قائلًا: "كان الأنبا بيشوي ولايزال علامة بارزة في تاريخ الكنيسة، وخدم الكنيسة القبطية بكل أمانة حتى اختطف للسماء". هذا الخبر منقول من : الدستور

أكمل القراءة »

قداسة البابا خلال اجتماع الأربعاء: وحدتنا الوطنية أثمن ما نملكه مسيحيين ومسلمين في مصر

قداسة البابا خلال اجتماع الأربعاء: وحدتنا الوطنية أثمن ما نملكه مسيحيين ومسلمين في مصر أكد قداسة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية، وبطريرك الكرازة المرقسية، أن أثمن ما نملكه كمصريين هو وحدتنا الوطنية على أرض الوطن. وأضاف قداسة البابا، خلال عظته الأسبوعية مساء امس بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية، أنه “يعز علينا انتقال أحبائنا شهداء حادث دير الأنبا صموئيل، حادث طريق دير الأنبا صموئيل خسيس وليس فيه أي نوع من الإنسانية ولا يحقق أي هدف”.

أكمل القراءة »